انطلقت صبيحة يوم الثلاثاء بقاعة المحاضرات الكبرى بجامعة ادرار أشغال الملتقى الدولي حول “الطاقة والتنمية المستدامة”،وقد اشرف على افتتاح الملتقى السيد والي ولاية ادرار السيد مصطفى ليماني والسيد مدير جامعة ادرار الدكتور عبداللهبحماوي رفقة رئيس المجلس الشعبي الولائي بكري البكري الى جانب حضور السلطات المحلية والعسكرية وأساتذة وطلبة الجامعة و بمشاركة باحثين و خبراء في المجال ،و في كلمته الافتتاحية نوه السيد مدير الجامعة إلى أهمية استغلال الطاقات المتجددةو ترقية البحث مؤكد عزم مصالحه على منح كل المرافقة و الدعم لهذه الجهود العلمية خاصة و أنها ستنجز بكفاءات جزائرية داعيا القائمين على هذه الدراسات إلى جمع كل المعلومات المتعلقة بالجانب المادي الضروري بعد أن وفرت الكفاءة العلمية للمضي قدما في إنجاز تجربة “نموذجية” محليا في استغلال هذه الطاقة.و من جهته أوضح المدير العام لمركز تنمية البحث في الطاقات المتجددة نور الدين ياسعالى أن دول العالم قد أدركت أهمية التحديات البيئية المطروحة الناجمة من استغلال الطاقات الأحفورية.و أن البرنامج الوطني للطاقات المتجددة يترجم العزم “الحقيقي” للجزائر في الانتقالالطاقوي…و الجزائر تعمل على مواكبة تطلعات المجموعة الدولية الرامية لحماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة حيث يتجلى ذلك من خلال تسطير برنامج وطني للطاقات المتجددة (آفاق 2030 ) المتضمن إنتاج 22.000 ميغاواط.و قد اجمع المشاركين على أهمية كسب رهان الانتقالالطاقوي نحو الطاقات المتجددة من أجل تحقيق تنمية مستدامة بالجزائر …. .للمزيد

صور من فعاليات الملتقى: