افتتاح الملتقى الوطني الأول الموسوم بـ حضور الفضاء الصحراوي في الرواية الجزائرية‎

افتتح اليوم  26/02/2020 مدير جامعة احمد دراية البروفيسور نور الدين ادجر فور فعاليات الملتقى الوطني الأول   الموسوم بـ حضور الفضاء الصحراوي في الرواية الجزائرية،     المنظم  من قبل   مخبر فضاء الصحراء في مدونة السرد الجزائري   بجامعة ادرار و  بالتنسيق مع كلية الآداب   يشارك فيه أساتذة من جامعات الوطن  من اجل مناقشة   الإشكالات التالية: كيف تجلى حضور الفضاء الصحراوي في الرواية الجزائرية؟ ما هي تمظهراته الرؤيوية وتشكيلاته الفنية؟ هل ترقى الظاهرة إلى درجة تحديد أجناسية الكتابة النصـية؟ الصـمت المريب، والفراغ الموحش، والإنسان الولهان بالحكي، بنستالوجيا حضارة الماء، وحضارة الطين، وحضـارة الحجارة، وحضارة النخل ، وفي كلمته ابرز رئيس الملتقى الأستاذ  الصديق حاج أحمد انا الصحراء تبقى بغواية متاهتها، ولذّة عوالمها المسكونة بالدهشة، تلهم الكتاب، لأن يكتشفوا أسرارها، ويقدموها للقراء، وبذلك تطمس تلك الصورة النمطية عن الصحراء، كونها فضاء اللاّشيء، الممتلئ بفراغ اللّامعنى، المعمور بالرهبة والخراب. وعليه فإننا نتوقع انفتاحا غير مسبوق، لعبور الصحراء في الرواية الجزائرية، لما يوفره هذا العالم الصحراوي، من حفر في مناطق غير محروثة سرديا، وكذا تبئير قضايا وتيمات، تضيف تنوعا وزخما للرواية الجزائرية، مما يجعل هذه الأخيرة، تعبّر عن ثقافتها وجغرافيتها الكاملة”.

 

مقالات ذات صلة ...