تقديم الجامعة

نشأت  أول نواة جامعية بولاية أدرار في سنة 1986 بموجب المرسوم رقم 118/86 المؤرخ في 06/05/1986 المعدل والمتمم بالمرسوم رقم 175/86 المؤرخ في 05/08/86 والمتضمن إنشاء المعهد الوطني العالي للشريعة بأدرار ليتوسع إلى جامعة أدرار بموجب المرسوم التنفيذي رقم 01-269 المؤرخ في 30 جمادى الثانية عام 1422 الموافق لـ 18 سبتمبر سنة 2001 المعدل بالمرسوم التنفيذي رقم 04-259 المؤرخ في 13 رجب عام 1425  الموافق لـ 29 غشت سنة 2004.
أهداف الجامعة الإفريقية:
1-   تشجيع الإبداع العلمي وتثمين نتائجه؛
2-   تطبيق ضمان الجودة في التعليم العالي؛
3-   خلق علاقات تعاون وتبادل علمي مع مختلف الجامعات وهيئات البحث العلمي وطنيا وإقليميا ودوليا؛
4-   تكريس الشراكة مع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية؛
5-   تفعيل البحث العلمي بشكل يستجيب لمتطلبات التنمية المحلية والوطنية؛
6-   تلبية احتياجات التكوين وفقا لمتطلبات سوق العمل والتنمية محليا ووطنيا؛
7-   تطبيق مبادئ إدارة الجودة الشاملة في تسيير الجامعة بشكل يزيد من كفاءة وفعالية العمل الإداري (الرفع من كفاءة وفعالية أداء العمل الإداري في الجامعة)؛
8-   المتابعة الحثيثة للمستجدات في مجال العلم والتكنولوجيا؛
9-   تشجيع الإنتاج العلمي.
قطعت  جامعة أحمد دراية بأدرار أشواطاً عديدة نحو التطور منذ تأسيسها سنة 2001، سواء من حيث الجانب البيداغوجي أو البحث العلمي أو الهياكل الادارية والبيداغوجية،
الجانب البيداغوجي
 فالجامعة أصبحت الآن تتشكل من خمسة (5) كليات، تضمن التكوين في:
  • 09 ميادين، تتفرع عنها
  • 16 قسم يضمن تكوين الطلبة في:
  • 31 تخصص في مرحلة الليسانس
  • 34 تخصص في مرحلة الماستر،
وهو ما يتيح الفرصة لطلبة الجامعة  لاستكمال التكوين في أغلب تخصصات مرحلة الليسانس، فيما عدا بعض التخصصات التي تبقى مبرمجة مستقبلاً.
التكوين في الدكتوراه
فالجامعة تضمن التكوين في:
– 36 تخصص تتعلق بميدان التكوين المتوفرة بالجامعة.
أما فيما يخص البحث العلمي والعلاقات الخارجية، فالجامعة تضم
– 11 مخبر بحث علمي معتمد.
الأمر الذي يحتم علينا بعث مشاريع مخابر جديدة لتشمل مختلف ميادين التكوين لضمان تكوين وتأطير جيد في مرحلة الدكتوراه وفي مختلف الميادين.
وفي إطار البحث العلمي دائما تشرف الجامعة على 25 وحدة بحث(CNEPRU)
مما يدفعنا إلى حث وتحفيز الأساتذة على ضرورة برمجة مشاريع جديدة، خاصة منها التي ترتبط بطبيعة المنطقة ومحيطها الطبيعي والاقتصادي والثقافي.
الملتقيات والندوات العلمية
 فالجامعة لها تجربة في تنظيم مثل هذه التظاهرات العلمية، الدولية منها والوطنية، يمكن الاستفادة منها وتفعيلها واعطائها دفعا اضافيا لتبرمج خلال السنة الجامعية 2018/2019 عدة ملتقيات، مع ضرورة البحث عن شركاء اقتصاديين وهيئات ادارية محلية ومؤسسات تربوية وثقافية من أجل استحداث شراكة معهم تضمن اقامة نشاطات وتظاهرات علمية هادفة تتفاعل فيها الجامعة مع محيطها.
 كما تسعى الجامعة إلى توسيع دائرة اتفاقيات التعاون سواء مع المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية للبحث عن فرص التكوين في اطار الليسانس أو الماستر المهني، واستحداث فضاءات اضافية للتكوين الميداني للطلبة، أو مع مؤسسات جامعية ومراكز البحث خاصة القريبة منها لضمان تنسيق وتعاون وتأطير متبادل للتكوين في مرحلة الدكتوراه.